تنورات تقتل من يرتديها وأحذية تكسر العظام.. تعرف على أخطر صيحات الموضة التي أودت بحياة الكثيرين (+صور)

0 0
أغرب صيحات الموضة العالمية

يعتبر اتباع صيحات الموضة المتجددة هوسا يعاني منه الكثير من الأشخاص عبر العالم، حتى أن هذا الهوس قد يصل أحيانا إلى مستويات خطيرة تهدد سلامة الفرد وتعرضه للموت. في هذا التقرير جمعنا لكم بعض أغرب صيحات الموضة وأكثرها إضراراً بصحة الفرد وجسمه، والتي أدت في نهاية المطاف إلى كوارث حقيقية.

التنانير القاتلة

لقد كانت التنورة المنفوشة رمزا للأنوثة والرقي في العصور القديمة، حيث بلغت ذروة شعبيتها خلال القرن التاسع عشر، رغم ارتباطها بعدد من الوفيات الناجمة عن احتراق القماش الذي تصنع منه تلك التنانير.

فستان مصنوع من الكرينولين، واحد من أغرب صيحات الموصة في التاريخ
فستان مصنوع من الكرينولين

في يوليو/تموز 1861، اشتعلت النيران في تنورة زوجة الشاعر هنري وادسورث لونجفيلو، والتي كانت مصنوعة من قوام الكرينولين القابل للاشتعال، والذي يستعمل عادة لنفش التنانير والفساتين بشكل كبير.

وحسب ما نقلته صحف بريطانية، فإن ” السيدة لونجفيلو كانت جالسة على طاولة مكتبتها وهي تلاعب طفليها الصغيرين، فإذا بنيران المدفأة تشب في طرف فستانها، وخلال لحظات اندلعت النيران في كل جسمها، ثم ماتت نتيجة للحروق الخطيرة التي تعرضت لها”.

ووفقا لما أكدته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية فإن “متوسط ​​ثلاث حالات وفاة في الأسبوع سنة 1858 كانت يحدث بسبب اندلاع النيران في تنانير الكرينولين الشهيرة، والتي كانت النساء مهووسات بارتدائها”.

أحذية تكسر العظام

وفقا لما أورده موقع The Daily Beast، فإن النساء في الصين كن يقمن خلال القرن الثامن ميلادي بتقليد غريب قد يتسبب في كسر أقدامهن أو تشويهها، كما قد يسبب فقدان الدورة الدموية في الأطراف والأصابع، ما يؤدي إلى الغرغرينا وتسمم الدم المفضي إلى الموت.

ويقوم التقليد الذي يسميه الصينيون “القدم المطوية” على ربط الفتيات والنساء عموما أقدامهن بقسوة شديدة بعد غسلها  في خليط من الخل والنباتات الطبيعية، ثم قص أظافر الأصابع وثنيها بإحكام تحت كل قدم حتى تنكسر العظام بشكل تدريجي.

تقليد القدم المطوية في الصين، واحد من أغرب صيحات الموضة في التاريخ
تقليد “القدم المطوية”

ويؤدي هذا التقليد في نهاية المطاف إلى تشويه القدم وجعلها “مطوية على نفسها” في حجم محدد باستخدام أحذية مخصصة، وكان ذلك يرمز إلى الثروة والطبقة الرفيعة.

ومن خلال تشويه القدمين، تصبح المرأة “مرغوبة أكثر”، وهي أرفع في المجتمع نظراً لأنها بهذه الطريقة لن تكون قادرة على السير بشكل طبيعي كباقي الفتيات والنساء، وستكون مميزة عنهن.

والأغرب من ذلك، هو أن حتى الرجال كانوا ينظرون إلى الأقدام المطوية الصغيرة على أنها أكثر أنوثة من الأقدام العادية.

وعلى مدى ألف عام، خضع ما يقرب من 10 ملايين امرأة في الصين لهذا التقليد، توفي منهن حوالي 10% بسبب المضاعفات المرتبطة بطي القدمين.

اقرأ أيضا : قل وداعا لعمليات زراعة الشعر.. الاستنساخ بات ممكنا للتخلص من مشكل الصلع

الياقات الخانقة للرجال

لم تقتصر الكوارث التي تسببها صيحات الموضة على النساء فقط، فقد كان للرجال أيضا نصيبهم من هذا الموضوع، خاصة عندما سقطوا ضحايا لياقات القمصان الأغرب على الإطلاق.

في القرن التاسع عشر، درجت على الموضة ياقات مُنتصبة وقابلة للفصل، وكان الإقبال عليها كثيفا نظرا لأنها لم تكن تكلف الرجال تغيير قمصانهم كل يوم، بحيث يمكنهم الاكتفاء بتغيير الياقة القابلة للانفصال فقط.

لكن منذ طرح تلك الياقات في الأسواق، بدأ الرجال من مستعمليها يسقطون تباعا يوما بعد الآخر، وعند تشريح جثثهم، كان القاسم المشترك بينهم هو ارتداء الياقة العجيبة لحظة الوفاة.

وعند تحليل هذا الأمر، تبين أن تلك الياقات كان يتم تصميمها من مواد صلبة للغاية، وبارتفاع شديد كان يهدد حياة الشخص الذي يرتديها ويعرضه لخطر الموت اختناقا.

اقرأ أيضا : بينهم إيلون ماسك وميشيل أوباما.. يخت عملاق على متنه علماء ومشاهير صمم لإنقاذ العالم ونقل البشرية إلى مكان آخر

عام 1888، نشرت صحيفة نيويورك تايمز نعيا بعنوان “مختنق من ياقته”، قالت فيه : “عُثر على رجل يُدعى جون كروتزي ميتاً في حديقة، واعتقد الطبيب الشرعي أن الرجل كان يشرب ثم جلس على مقعد ونام، وبعد أن سقط رأسه على صدره أوقف طوقه المتيبس قصبته الهوائية ومنع تدفق الدم عبر الأوردة، مما تسبب في وفاته بالاختناق والسكتة الدماغية”.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.